سوق نفسك لأنَّ أفضل البضائع يمكن أن تكسد إذا لم تُسَوَّق:


وأفضل الأفكار يمكن أن تموت وتُنْسَى إذا لم يقم بها أصحابُها، وأفضل الأشخاص يمكن أنْ يُنسى في خِضَمِّ الحياة مع قدراته المتميزة، وهنا يجب التأكيد على أنَّ خمول الذكر ونسيان الناس للشخص ليس أمرًا سيئًا على إطلاقه، ولا حسنًا دائمًا، وإن كان يَغلب على الظن أنَّه حسن، وإنَّما يصبح سيئًا إذا أبعد الإنسانَ عن الفاعلية في الخير، وعن التسابق له.

ولمَّا قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: ((لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلًا يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ، وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ)) بات الصحابة يدوكون ليلتهم، أيُّهم يُعطاها ؛ حتى قال عمر بن الخطاب: ((فما تمنيت الإمارة إلا يومئذٍ)).

150