توصيات للمؤسسات الخيرية ومجالس إدارتها والعاملين فيها


1- التأكيد على أهمية التسويق بالمفهوم الحديث لدى العاملين في المنظمات الخيرية.

2- أن تعطي المنظمات لتسويق المشاريع الخيرية اهتماماً وعنايةً خاصة، لكونه ضرورة تتعدى آثارها إلى جميع مجالات المنظمة الأخرى.

3- التأكيد على أهمية المتبرع والنظرة المتوازنة له لدى المؤسسات الخيرية.

4- مراعاة الظروف الخاصة للتسويق الخيري عن التسويق في المنظمات الصناعية، أوحتى الخدمية غير الخيرية.

5- الاستفادة من البيئة ومواكبتها في البرامج التسويقية التي تقدمها المنظمات الخيرية.

6- دراسة البيئة والواقع بشكل متكامل جيدا عند وضع برامج تسويقية للمنظمات الخيرية.

7- تحديد الفئة المستهدفة من أي برنامج تسويقي ومراعاة رغباتها واحتياجاتها ودوافعها.

8- يجب دراسة سلوك المتبرع دراسة جيدة قبل وضع برنامج يستهدفه، حيث إن سلوكه يتأثر بعوامل كثيرة متشابكة.

9- الوضوح في مسئولية عملية التسويق وإداراتها وعلاقاتها التنظيمية وصلاحياتها وجميع أمورها.

10- الحرص على أن يكون مسئول التسويق متبنياًٍ لرسالة المنظمة، متخصصاً في التسويق.

11- إقامة البرامج التدريبية على عملية التسويق عن طريق المتخصصين والممارسين، والاهتمام بالتدريب التسويقي لموظفي التسويق بكل وسائل التدريب المتاحة ووضع برامج لذلك و ألا يترك للمبادرات الفردية.

12- التأكيد على خيرية العمل وتجريده من حظوظ النفس، مما يعين على تنسيق الأفراد فيما بينهم والإدارات فيما بينها.

13- مراعاة خصوصيات التسويق الخيري، وعدم إغفال أي عنصر من عناصر المزيج التسويقي الخيري عند إعداده.

14- تحسين الإجراءات المتبعة مع المتبرعين قدر الإمكان لتتواكب مع التطورات العصرية وطموحات المتبرعين.

15- معرفة أنماط وأنواع المتبرعين للمنظمة، ووضع برامج لمتابعتهم وتحليل تبرعاتهم للوصول لمعرفة أكبر لأنماطهم ومجالاتهم ورغباتهم.

16- وضع إدارة أوقسم أومسؤول خاص يقوم على رعاية المتطوعين والوسطاء في الأمور التسويقية تقوم على الدراسة المتأنية لاحتياجاتهم واحتياجات المنظمة منهم. ويكون مرجعه لإدارة التسويق.

17- تبادل الخبرات التسويقية فيما بين المنظمات الخيرية.

18- يجب السعي لتحسين التكامل مع منظمات المجتمع الأخرى من أجل أداء أفضل وتسويق أقوى.

19- يحسن ملاحظة الفرق بين نظرة المنظمة لأعمالها وجهودها التسويقية ونظرة المتبرعين لها.

315