المزيج التسويقي (العمليات) ما عمليات تسويقك لنفسك؟


ما عمليات تسويقك نفسك؟ ما سبق من عناصر المزيج التسويقي تحتاج -حتى تُنفَّذ بشكل جيد- إلى جهد كبير من الشخص.

ومن أهم الجهود التي ينبغي ألا يغفل عنها من يُسَوِّق نفسه: إدارة العمليات التي يقوم بها من أجل تنفيذ كل ذلك، فالإدارة الجيدة تُعطي لصاحبها متنفسًا في الوقت، ومتنفسًا في الجهد، والنفس، والمال، بينما الإدارة غير الجيدة للعمليات تجعل الشخص لا يمكنه أن يفعل كل ذلك، بل ربما رأى أنَّ كثيرًا مما سبق مجرد كلام مثالي لا يمكن أن يُطبَّق في عالم الواقع؛ لأنَّ مَنْ يُسَوِّق نفسه يحتاج أن تكون عمليات وإجراءات تسويقه نفسه تتصف بأنَّها:

1- سلسة غير متعارضة أو متضاربة، بل متضافرة يَشدُّ بعضها بعضًا، بحيث لا يطغى جانب على آخر، ولا يشغله عمل عن سواه من الأعمال.

2- أن تكون هذه العمليات ذات صبغة إنسانية؛ لا تتعامل مع الناس كأنَّما هم آلات ليست ذات مشاعر، بل تتعامل بطريقة إنسانية تُقدِّر في الإنسان إنسانيته، وتتجاوز عن ضعفه.

3- أن تكون هذه العمليات متوازنة بين العمليات التسويقية للشخص والعمليات التطويرية للشخص نفسه، فلا يطغى التسويق على التطوير، ولا يُنسي التطوير أهمية التسويق؛ فتضييع أحدهما فضيحة، وتضييع الآخر هو بمنزلة إلقاء جوهرة نفيسة في الوحل.

56


كلمات دليلية: